الاسم: هشام جابر العنانى

الحالة الاجتماعية: متزوج وله طفلان

 دكتور هشام جابر العنانى أستاذ أمراض النساء والتوليد المساعد بكلية طب قصر العينى، ومؤسس الجمعية العربية للطب المبنى على الدليل ، عَلَمٌ فذ في مجال الصحة الانجابية بكلية طب جامعة القاهرة. ظل متفوقًا في سنوات تعلمه بالمراحل: الابتدائية والاعدادية والثانوية إلى أن دخل كلية الطب ونال بكالوريوس الطب والجراحة بامتياز سنة 1990م وعين في كليته نائبًا للتوليد وأمراض النساء سنة 1991م ونال دكتوراه التوليد وأمراض النساء سنة 1998م والدكتوراه من جامعة امستردام سنة 2006م وحصل على إجازات ومهمات في الجامعات الهولندية سنة 1997 حتى سنة 1998م وأصبح أستاذ أمراض النساء والتوليد المساعد بكلية طب جامعة القاهرة سنة 2004م. واختيرعضوًا فى مركز التعليم الطبى المستمر لمدة ثلاث سنوات متوالية من سنة 2004-2006 وهو المشرف العام على مكتبة مستشفى أمراض النساء والتوليد منذ عام 2001 حتى الآن وانتخب بمجلس إدارة الجمعية العربية للطب المبنى على الدليل منذ انشائها فى عام 2004 حتى الآن ، وعين عضوًا في هيئة تحرير الدورية البريطانية لامراض النساء والتوليد منذ عام 2004 حتى الآن وكذلك عين عضوا فى هيئة تحرير لدورية الابحاث التشخيصية فى أمراض النساء والتوليد منذ عام 2006 حتى الآن .

  ومن مظاهر التقدير العلمي له بالخارج اختياره عضوًا بالجمعية الأوروبية للخصوبة والعقم منذ عام 2006 ومنحه جائزة مركز تطوير التعليم الطبي عام 2006م، وانتخابه عضواً بالجمعية الشرق اوسطية للخصوبة والعقم منذ عام 2002 حتى تم اختياره مساعدا لرئيس تحرير مجلة الشرق الاوسط للخصوبة والعقم سنة 2008 ، ومستشارًا دوليًّا للدورية العالمية للطب المبنى على الدليل الاكلينيكى والصادرة عن مكتبة المجلة البريطانية الطبية ، وعضوًا للتحرير في أول وأقوى مؤسسة عالمية (كوكران) للطب المبنى على الدليل حيث يشارك بفاعلية فى مجموعة الخصوبة ومعالجةالعقم المبنى على الدليل العلمى والمشتق من الابحاث والدراسات العلمية.

 وقد نظم الأستاذ الدكتور هشام جابر العنانى برنامج التعليم الطبي المستمر فى مجال الطب المسند لمدة سنتين من عام 2004-2006 حيث تم القاء العديد من المحاضرات وتم تنظيم الندوات بالاشتراك مع وزارة الصحة والجمعية الطبية المصرية وأساتذة الجامعات. وقد ساهم دكتور هشام العنانى فى انشاء اول قاعدة بيانات للابحاث العلمية المنشورة من القصر العينى منذ انشائه حتى عام 2006.

 هذا وقد أسس دكتور هشام العنانى مدرسة طبية متميزة متخصصة في الطب المبنى على الدليل لعلاج العقم، وهو صاحب الدور الريادي في إدخال هذا التخصص إلى مصر وتطويره وتوسيع قاعدة المشتغلين به من خلال تدريب أجيال متوالية. ومن مظاهر تقدير الدولة الرسمي له منحه جائزة جامعة القاهرة التشجيعية سنة 2002م وجائزة جامعة القاهرة فى التفوق العلمى سنة 2008 . ومن التقدير العلمي العالمي له اختياره محكِّما دوليًّا فى الدورية البريطانية لامراض النساء والتوليد منذ عام 2004 حتى الآن وكذلك اختير عضوا فى هيئة تحرير لدورية الابحاث التشخيصية فى أمراض النساء والتوليد منذ عام 2006 حتى الآن .

 ومن أعماله البارزة الكبرى نشره لاثنتى وستين بحثا في كبرى المجلات الطبية العلمية العالمية بخلاف سبع وأربعون بحثا فى الدوريات المصرية والعربية. وبجانب كل تلك الجهود العلمية العظيمة أشرف على احد عشر طالبًا حملوا – بإشرافه – رسالة الماجستير الطبية، كما أشرف على تسعة باحثًا نالوا بإعداده لهم درجة الدكتوراه الطبية.

 كما قام باصدار كتاب عن تنشيط المبيض وآثاره المتتابعة فى مائتى وتسعة واربعون صفحة من القطع المتوسط وناقش فيه ادوية تنشيط المبيض واستعرض فيه مدى فاعليتها وآثارها الجانبية

 وتمكن الدكتور هشام العنانى مع زملاءه د/ احمد يوسف من جامعة بنها والدكتور محمد بديوى من جامعة اسيوط من تطوير دواء تنشيط المبيض المسمى بالكلوميفين سيترات وذلك باضافة مركب الاستيل سيستين مما ادى الى زيادة فاعلية الدواء بالمعايير المتعارف عليها دوليا  وارتفاع نشاط المبيض فى الدراسات التى تم عملها وبناء عليه تم استحداث دواء الكلوموسيستين لعلاج حالات ضعف التبويض وقد تم تسجيل هذا التطوير تحت براءة الاختراراعت باسم الباحثين الثلاثة تحت رقم 2004-233

 وللأستاذ الدكتور هشام جابر العنانى مشاركة فعالة متميزة بمحاضرات وأبحاث أذاعها في أكثر من 56 مؤتمرًا علميًّا سواء فى مصر او فى مختلف بلاد العالم من شرقها الى غربها 

وهو – وبكل ما قدم – جدير بأن يحصل على جائزة الابداع العلمى